عزيزي الأستاذ عمر ،
بمجرد أن بدأت في قراءة روايتك (رؤيا عائشة)، أوقفت قراءة كل كتبي الأخرى. إنها رواية آسرة حقاً ومكتوبة بأسلوب جميل. لقد أعجبت كثيراً ببنية القصة والحوار الذي دار بين الأب والابن أثناء انتظارهما للترام، والقصص داخل القصص في الرواية. ثم السرد على لسان عائشة زوجة المهدي، والذي تمكنت فيه من تغطية التفاصيل التاريخية المعقدة بطريقة مفهومة وواضحة للقارئ. لقد استغرقتني هذه الرواية جداً. المناقشة الشاملة من خلال السرد حول ما إذا كان محمد أحمد هو حقاً المهدي المنتظر تمت كتابته بطريقة ممتازة. وبالنسبة لي هو أقوى جانب في هذه الرواية. لقد أعجبتني طريقة عرضك للشخصيات النسائية (عائشة وميمونة) وأحببت وصفك التفصيلي لتاريخ الخرطوم. شكراً جزيلاً على إهدائي روايتك. لقد استمتعت كثيراً بقراءتها ووجدتها ذات قيمة كبيرة.
مع أطيب تمنياتي،
ليلى أبو العلا.
23 يناير 2020

التعليقات

تعليق