تحت إدارة د. عمر فضل الله وإشراف خلفان المحيربي

تحويل دائرة البلديات والزراعة إلى حكومة إلكترونية خلال عامين

أوضح الدكتور عمر فضل الله مستشار تقنية المعلومات نائب مدير مشروع الميكنة في دائرة البلديات والزراعة أن المشروع هو الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط ويتضمن مشاريع فرعية لاحصر لها حاليا حيث يتم زيادة عدد المشاريع بصورة مستمرة نظرا لضخامة المشروع الرئيسي فضلا عن أنه يتضمن أنظمة متعددة تعمل كمجال واحد وتضم خدمات هندسية وفنية ومالية وإدارية وعامة إلكترونية تخدم متخذو القرارات في الدائرة والموظفين والمخططين والمراجعين والجهات المتعاملة مع الدائرة كما أن المشروع يضمن تداول المعلومات إلكتروني فضلا عن أن غالبية الأنظمة الإلكترونية تتضمن برامج لتصنيف المعلومات وبعضها مثل نظام المباني يشتمل على كاميرات توضح آخر مراحل المشروع وماهو حجم العمالة الموجودة فيه بل يمكن لمسؤولى الدائرة أن يعرفوا من هم العمال والمهندسين المتواجدين في المواقع كما تتيح تلك النظم للاستشاري والمقاول الدخول إليها بسهولة علما بأن تلك النظم مؤمنة ومحمية ومشفرة· وأشار إلى أن مشروع الميكنة سيمكن الدائرة من إرسال رسائل فورية عن طريق الموبايل أو البريد الإلكتروني للمراجعين أو للجهات التي تتعامل معهم الدائرة موضحا أنه سيكون بإمكان المواطن طلب قطعة أرض مثلا عن طريق الإنترنيت حيث يقوم بملأ الطلب الخاص بذلك وسيقوم النظام بإرسال رسائل له توضح له أين ذهب طلبه وماهى آراء وموقف الجهات المعنية تجاهه وماهي الخطوات التالية التي يجب عليه إنجازها؟ وذلك ينطبق على كل المعاملات·

أنظر المرفقات: صفحة الخبر في جريدة الإتحاد عدد 11011 السبت 22 رجب 1426 هـ – 27 أغسطس 2005 م

حكومة أبوظبي الإلكترونية

 عبد الحي محمد: تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وبدعم كبير من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدأت دائرة البلديات والزراعة تنفيذ أكبر مشروع إلكتروني لميكنة أعمالها مع كافة الجهات المعنية بالدولة ومن المقرر الانتهاء منه خلال عامين· صرح بذلك معالي خلفان غيث المحيربي رئيس الدائرة مؤكدا أن هذا المشروع يعد الأكبر والأضخم من نوعه في الدولة ويهدف إلى ميكنة أعمال الدائرة وتحويلها إلى حكومة إلكترونية بالكامل، وترقية إنتاجية المهندس والموظف كما وكيفا ونوعا، وزيادة فاعلية الأعمال وتحسين مستوى جودة الأداء وتقليل التكلفة، وتوحيد جهود العمل وتحقيق التعاون والتنسيق التام وتوفير البيانات وقت الحاجة إليها لاتخاذ القرار السليم والوصول بمستوى الأداء للمعايير والمواصفات القياسية العالمية والتكامل مع كافة دوائر حكومة أبوظبي فيما يعرف بالحكومة الإلكترونية· وذكر معاليه أنه عند اكتمال تنفيذ المشروع فسوف تمتلك الدائرة كل الأنظمة والوسائل التي تمكنها من التخطيط والإشراف والمتابعة والمراقبة والصيانة والمراجعة لكافة الأعمال والخدمات الهندسية والفنية والمالية والإدارية على مستوى الدائرة والوصول بالأداء للمعايير والمواصفات القياسية العالمية، والتكامل مع بقية الأنظمة والدوائر الأخرى على مستوى إمارة أبوظبي· تجهيز البنى التحتية وأوضح معاليه أنه تم تجهيز البنى التحتية للمشروع من شبكات وخوادم وحماية للأنظمة بشكل عام كما يجري حاليا العمل في مرحلة التنفيذ المباشر لأنظمة العمل الجماعي والمشترك وإدارة المشاريع باستخدام الويب وصيانة الطرق وصيانة المباني والأنظمة الخبيرة للبنى التحتية والنظام الإداري والمالي، وقد تم إنجاز المرحلتين الأولى والثانية للمشروع ونحن حاليا في المرحلة الثالثة· وأشار معاليه إلى أن الدائرة أجرت العديد من الدراسات السابقة على واقع وطبيعة مهام ووظائف الخدمات التي تقوم بها الدائرة، وقامت اللجنة المعنية بمشروع الميكنة بإعادة الدراسات السابقة لتستوعب التغيرات الحادثة في الإدارات وتواكب التطورات الجوهرية في مجال تكنولوجيا المعلومات والعمل الهندسي، كما تم إجراء تحليل شامل وجمع كافة المتطلبات وإعداد الوثائق وتم الطرح للشركات المؤهلة للقيام بالممارسة، وقد تم تقويم العروض واختيار المقاول وإحالة المشروع للتنفيذ· وأكد معاليه أن إدارة تنفيذ المشروع تتميز بأنها تتم عن طريق منهجية التكرارات من أجل ضمان النجاح الفوري خلال مدد قصيرة، كما تم اعتماد طريقة إدارة المشروع التفاعلية نظرا لطبيعته· وذكر معاليه أن المشروع يتضمن عشرات المشاريع والخدمات الإلكترونية التي ستسهل العمل على موظفي الدائرة والمراجعين والجهات والمؤسسات التي تتعامل معها الدائرة حيث سيكون التعامل إلكترونيا وعبر الإنترنت وصفحات الويب· نظم الكترونية موحدة ونوه إلى أن من أبرز تلك المشاريع مشروع نظام الأراضي والمباني ونظام تراخيص البناء والإنشاءات ونظام تسويق المنتجات الزراعية ونظام الرخص التجارية ونظام الرخص الصحية ونظام إدارة الإنتاج الزراعي ونظام إدارة المباني ونظام إدارة الثرة الحيوانية ونظام مخالفات المرور ونظام الأجهزة والمعدات وأنظمة الشبكات ونظام إدارة وصيانة المنشآت وأنظمة التصاميم الهندسية باستخدام الحاسب الآلي وأنظمة معلومات الإدارة العليا وأنظمة معلومات قطاع الإنشاءات وتوحيد الأنظمة المالية وأنظمة تصميم وتقديم العروض والأنظمة المالية وأنظمة التوزيع وأنظمة الرواتب وشؤون الموظفين وأنظمة شاشات العرض العام بمراكز المعلومات ونظام المساعدة وتحويل البيانات· وأكد شين حقي مدير مركز نظم المعلومات مدير مشروع ميكنة دائرة البلديات والزراعة على الأهمية الكبيرة للمشروع في توفير المعلومات الدقيقة حول كافة المشاريع في أبوظبي موضحا أن نظام البناء والإنشاءات مثلا سيتضمن معلومات مفصلة ودقيقة حول تصميم المباني وتنفيذها وصيانتها لمدة ثلاثين عاما، وسوف ترتبط تلك النظم مع الاستشاري والمقاول وصاحب البناية ونفس ما يقال عن المباني يقال عن الجسور والطرق من ناحية التصميم والمناقصات والتنفيذ والصيانة، وستكون هناك أنظمة للمتابعة تتضمن آخر القرارات وستكون كل المعلومات متوفرة على أجهزة الكمبيوتر في الحال أمام أصحاب القرار في الدائرة وبالتالي ستنتقل وستنساب المعلومات بكل سهولة وسيتسم عمل الدائرة بالشفافية الكاملة ويمكن لأي مسؤول في الدائر مثل الرئيس أو الوكيل أن يستفسر مثلا عن معاملة لمواطن حول قطعة أرض أو بيت شعبي في الحال ويعرف أين وصل طلبه وماهي المعوقات التي تقف دون تلبيته· المعاملات عبر الانترنت وأشار إلى أن الدائرة ستبدأ أول أكتوبر المقبل تشغيل أنظمة جديدة للأراضي بحيث سيتم تخصيص الأراضي وإجراء كافة المعاملات عليها من بيع أو شراء أو خلافه عبر الإنترنيت وسيكون هذا النظام الجديدة مرتبط بقاعدة معلومات كما سيتم تطبيق نظام رخص المباني وذلك بهدف تسهيل ميكنة أعمال إجراءات رخص المباني شاملة الإشراف على تنفيذ المباني وحتى الاستلام النهائي كما سيتم تنفيذ ميكنة أعمال السجل العام للدائرة (الأرشيف) حيث سيتم استلام المعاملات بين إدارات الدائرة وبين الدائرة والجهات الأخرى إلكترونيا ومتابعتها أيضا إلكترونيا· وذكر أن الدائرة قامت سابقا بتشغيل نظام صيانة المباني والذي تم تطبيقه على مرحلتين كما تم تشغيل نظام صيانة الطرق وانتهينا من مرحلته الأولى إضافة إلى تشغيل نظام إدارة المشاريع باستخدام الإنترنيت· خدمات وخيارات ومزايا وأوضح أن الهدف من غالبية تلك المشاريع هو توفير الوقت والجهد على مسؤولى وموظفي ومراجعي الدائرة وإنجاز الأعمال والحصول على المعلومات الدقيقة في أسرع وقت منوها إلى أنه تم الاتفاق مؤخرا بين الدائرة وبنك أبوظبي الوطني على توفير خدمة دفع رسوم التراخيص التجارية إلكترونيا عن طريق نظام الكيوسك وجعل الخدمات البنكية ميزة تخدم العملاء من جمهور المتعاملين حيث سيتم توفير كافة المقومات الأمنية المستحدثة ببنك أبوظبي الوطني بهدف رفع كفاءة المعاملات المالية على شبكة الإنترنيت وتمكين العملاء من إتمام كافة عمليات تخليص المعاملات الحكومية الخاصة بهم بأسلوب أكثر أمانا كما وفرت الاتفاقية مجموعة من الخدمات بخيارات متعددة ومزايا جديدة بمجموعة من الحلول الإلكترونية المتكاملة للعملاء الذين يستخدمون مواقع الإنترنيت· وأوضح أن تلك الاتفاقية جاءت في إطار سعي دائرة البلديات والزراعة – بلدية أبوظبي إلى تطوير كافة أعمالها بشكل مستمر وإدخال التقنيات الحديثة والمتطورة لمواكبة الحركة السريعة التي تجتاح العالم بالجديد كل يوم· وأوضح الدكتور عمر فضل الله مستشار تقنية المعلومات نائب مدير مشروع الميكنة في دائرة البلديات والزراعة أن المشروع هو الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط ويتضمن مشاريع فرعية لاحصر لها حاليا حيث يتم زيادة عدد المشاريع بصورة مستمرة نظرا لضخامة المشروع الرئيسي فضلا عن أنه يتضمن أنظمة متعددة تعمل كمجال واحد وتضم خدمات هندسية وفنية ومالية وإدارية وعامة إلكترونية تخدم متخذي القرارات في الدائرة والموظفين والمخططين والمراجعين والجهات المتعاملة مع الدائرة كما أن المشروع يضمن تداول المعلومات إلكتروني فضلا عن أن غالبية الأنظمة الإلكترونية تتضمن برامج لتصنيف المعلومات وبعضها مثل نظام المباني يشتمل على كاميرات توضح آخر مراحل المشروع وماهو حجم العمالة الموجودة فيه بل يمكن لمسؤولى الدائرة أن يعرفوا من هم العمال والمهندسين المتواجدين في المواقع كما تتيح تلك النظم للاستشاري والمقاول الدخول إليها بسهولة علما بأن تلك النظم مؤمنة ومحمية ومشفرة· وأشار إلى أن مشروع الميكنة سيمكن الدائرة من إرسال رسائل فورية عن طريق الموبايل أو البريد الإلكتروني للمراجعين أو للجهات التي تتعامل معهم الدائرة موضحا أنه سيكون بإمكان المواطن طلب قطعة أرض مثلا عن طريق الإنترنيت حيث يقوم بملأ الطلب الخاص بذلك وسيقوم النظام بإرسال رسائل له توضح له أين ذهب طلبه وماهى آراء وموقف الجهات المعنية تجاهه وماهي الخطوات التالية التي يجب عليه إنجازها؟ وذلك ينطبق على كل المعاملات· الارشيف الالكتروني وذكر أنه يتواجد لكل مشروع إلكتروني بالدائرة لجنة رئيسية وأخرى فرعية وهناك منسقون لمتابعة مراحل تنفيذ المشروع والمعوقات التي تواجهه والمقترحات الواقعية للتغلب عليها كما تختص اللجان بتحديد البرامج الإلكترونية المطلوبة والميزانية اللازمة· وأوضح أن أهم مشروع يتم تنفيذه حاليا هو الأرشيف الإلكتروني للدائرة حيث يضم كل ورقة لها علاقة بعمل الدائرة أو موظفيها أو عملائها من مقاولين أو استشاريين أو مراجعين مواطنين ومقيمين أو دوائر حكومية أو غير حكومية وستكون كل تلك المعلومات متوفرة إلكترونيا ويمكن الإطلاع عليها بكبسة زر خلال ثوان وتعمل الدائرة حاليا على تحصيل رسومها إلكترونيا وستمثل تلك المشاريع قفزة نوعية وكمية كبيرة جدا في أداء الدائرة وستقلص من الوقت والجهد بصورة كبيرة·

التعليقات

أضف تعليقك