قالوا عن ترجمان الملك 3

قالوا عن ترجمان الملك 3 2017-03-08T09:10:06+00:00
هذه بعض أقوال وشهادات العلماء والأدباء والنقاد عن رواية ترجمان الملك. نقلتها من صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر لينكد إن جوجل بلس وغيرها) دون زيادة أو نقصان أو تعديل.

شهادات القراء

دائمًا الكتب التي تأتي من غير ترتيب مسبق.. هي التي يصبح تأثيرها أشد في نفسي ..
وقعت عيني عليه بين الرفوف ودفعت ثمنه دون أن أقرأ المُلخص.. كتاب رائع يتكلم عن هجرة المسلمين للحبشة بمنظور ورؤية أخرى لم نعهدها من قبل .. لم تكن مجرد هجرة وحسب.. تكلم عن عدالة الملك النجاشي”أصْحمة بن الابجر” وماواجهه في حياته وكيف اغتيل والده وبيعه هو كـ عبد في سوق الرقيق آنذاك.. من ابن ملك علوة إلى عبد يباع ب٦٠٠ درهم عشت تفاصيل الهجرة وذل استعباد البشر وكيف أن النجاشي أصحمة تعلم درسًا في حياته ووعد نفسه أن لا يظلم احدًا تحت يده . كان هناك ألفة وعلاقات وقصص .. رأيت المسلمين من جهة اخرى .. كيف كانوا في قمة الرقي والتهذيب .. شعرت بالعزة والفخر وتمنيت لو أنني في زمنهم أو هم في زمننا .. في المدارس تعلمنا أن النجاشي ملك عادل فقط ولكن لم نسلط الضوء على حياته وماهو دافع عدله ؟ هذا الكتاب يغير نظرتك عن الهجرة وعن الكلام التاريخي المعتاد في الكتب الدراسية
الكتاب لمؤلف سوداني “عمر فضل الله” يملك لغة سلسة ومتمكنة .. كتاب مازال تأثيره قائمًا في نفسي حتى الان ومازلت أعيش أحداثهم في مخيلتي .. –
رواية ‫#‏ترجمان_الملك‬
الكاتب د. عمر فضل الله
روايه تاخذك وتطوف بك في عوالم مختلفه آسره , كتبت باسلوب رائع يجبرك دون ان تحس بمتابعة القراءة دون توقف ,تزيدك مفردات لغويه , يبهرك خيال الكاتب وثقافته وتجعلك الروايه تعيش اللحظه كأنك شخصيه داخلها او ذلك ما احسست به علي الاقل..
شخصيات الروايه…
سيسي (زي مابنقول البطل) ..شخصيه مرت بكل التجارب الحياتيه المختلفه ابتداءا من تجارب الطفوله والبراءة المترعه ثم طيش مابعد الطفوله ثم الفقد والضياع وصولا الي نضج الفكر والافكار .. شهد تحول كبير من مرحلة الانبهار صغيرا لمرحلة الصديق ثم امين اسرار وصاحب رائي وقرار شابا (ودا بيدل علي انو مافي شي مستحيل بس نتوكل علي الله ونعمل)
دلمار .. شخصيه حكيمه ومثقفه وحنونه لحد عجيب
شخصيه نبذت الانا وقدمت مصلحة المملكه ومن فيها علي نفسها فكانت وراء احداث غيرت مجري تاريخ مملكه وهي من خلف ستار ( يا ليتهم يتعلمون منه الاخلاق والنصح الرشيد)
تانيشا.. الام الحنون صاحبة العزيمه والاصرار والكرم والخلق الجميل يكفي انها ربت ابنها واحسنت التربيه وكانت له الصديق والنصيح والام والاب معا
الا يكفي انها تحدت سيمونه ولم تبالي؟
(ان كنت علي حق فسر ولا تبالي)
الملك الصغير ارمها.. من نعيم الملك الي جحيم الاسترقاق من اميرا ابن ملك لعبدا مملوك في اسوا صور الاستعباد والاسترقاق ولكن في لحظة ايمان قد تتغير الاحداث بصوره لا يجسدها الا بيت شعر
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها ….. فرجت وكنت أظنها لا تفرج
سيمونه وبناتها ..مثال للشر ولكن هيهات للشر حين يملا النور القلوب
سيسي وسنجاتا
ابيلو وتانيشا فتلك قصص لا تحكي وانما تقراء وفي صمت فقط ففيها الكثييييير ولكم حرية اكتشافه
اما القادمون من الشرق لا ادري ما اقول عنهم ..
فهم جسدوا للانسانية والمروءة والاخلاق والقيم والشهامة اسمي المعاني وارفعها
ولا تزال الاحداث والاسماء كثيره ولكن تكفي هذه اللمحات عن عصر منسي لن نجد له منفذ يشدنا غير روايات تبرع في الوصف..
شكرا د.عمر علي الرحله الرائعه سلمت يداك وادامك الله ووفقك .
نهال عثمان بشير, قارئة

التعليقات

أضف تعليقك