مقـــــــدمة:

     بعد الزيارة التي قام بها السيد اللواء الزبير محمد صالح للقاهرة بتاريخ 9/2/1992 تم الإتفاق على بعض النقاط الجوهرية لإيجاد حلول مشتركة لتطوير العلاقات بين البلدين بما يخدم الشعبين المصري والسوداني. وقد اتفق على ترك مسألة حلايب للجان مشتركة تقوم بمهمة بحث المسألة بصورة دبلوماسية. وقد تم اتفاقا ضمنيا على عدم التصعيد أو الإدلاء بأي تصريحات من قبل المسئولين بالبلدين تؤدي إلى توتر العلاقات مرة أخرى.

ــ وعلى الرغم من هذه الإتفاقات فقد قامت السلطات المصرية بعدد كبير من التجاوزات بدأت بكتابات كبار الصحفيين ثم تصريحات المسئولين المصريين وأخيرا الإجراءات العدائية التي اتخذتها السسلطات المصرية ضد السودان بمنطقة حلايب .

ــ سنورد فيما يلي الأعمال العدائية التي اتخذتها السلطات المصرية ضد السودان:

أولا فيمــا يتعلــق بالأعمـــال العــدائية:

   قامت السلطات المصرية منذ 9/ فبراير بالأعمال العدائية التالية:

  1. بتاريخ 11/ مارس 92 قامت السلطات المصرية بابعاد الآتي اسماؤهم:

      أ. خليل خلفة موسى ـ جواز سفر رقم 47136

      ب. جمال أحمد يس ـ جواز سفر رقم 97676

وأسباب الإبعاد شبه الإنتماء للجبهة، وقد أفاد المذكوران بأن السلطات المصرية قد مارست معهم شتى أنواع التعذيب ـ كما أفادوا بأن مئات من السودانيين في سجون اللاذقية والدقي.

  1. بتاريخ 16/ مارس 92 قامت السلطات المصرية بترحيل المواطن السوداني أحمد البكري أحمد، يحمل وثيقة سفر رقم 702 بعد أن تم اعتقاله وإدخاله سجن الخليفة ومعاملته بقسوة.
  2. بتاريخ 22/مارس 92 قامت السلطات المصرية بإرجاع الآتي اسمائهم:

      أ. ثريا عبد الله محمد نور جواز سفر رقم  46502 بسبب ادعائهم انتمائها للجبهة الإسلامية.

      ب. كما تم إرجاع عبد العزيز محمد أحمد جواز سفر رقم 81737 لنفس الأسباب.

      ج. وتم أيضا إرجاع عبد الله الطيب جواز سفر رقم 57666 لأسباب سياسية.

  1. كما تم إرجاع كل من:

      أ ـ ياسر حسن عثمان ــ جواز سفر رقم 68081

      ب ـ علي عبد الله حسن ــ جواز سفر رقم 35705

      ج ـ أحمد حسين آدم ــ جواز سفر رقم 96132

وهؤلاء جميعا أرجعوا بدون أي أسباب.

  1. في خلال شهر أبريل الماضي التقى مبارك الفاضل بكل من دكتور يوسف والي وصفوت الشريف ود. أسامة الباز وبعضا من مسئولي الخارجية المصرية.
  2. بتاريخ 1/ أبريل 92 إجتمع د. مفيد شهاب (رئيس لجنة الشئون العربية والعلاقات الخارجية بمجلس الشعب) لمدة ساعة ونصف بكل من أحمد السيد حمد والتجاني الطيب وآخرين وبحضور أحمد طه عضو مجلس الشعب المصري (يساري ـ نقابي) باعتبار أنهم يمثلون لجنة التضامن السودانية المصرية.
  3. بتاريخ 9/مارس التقى مبارك الفاضل بعمر وموسى وزير الخارجية المصري.
  4. قيام السلطات المصرية باجراءات مشددة تجاه حركة المواطنين السودانيين القادمين من ليبيا إلى مصر مع اساءة معاملتهم وذلك عبر منفذ السلوم.
  5. كما أنها في نفس الوقت تقوم بإعاقة حركة السودانيين المتجهين من مصر إلى ليبيا عبر نفس المنفذ، وقد أساءت معاملتهم أيضا مما إستدعى عمل لجنة برئاسة ضابط الجوازات بالسفارة السودانية بالقاهرة للإشراف على السودانيين القادمين والخارجين من مصر عبر السلوم.

ثانيا: التجاوزات  والعداء المصري فيما يختص بحلايب:

أ. بتاريخ 14/مارس 1992 وصل إلى منطقة ابو رماد المدعو عبد الحميد مهندس، مدير شركة الفوسفات بالمنطقة ومعه المدعو/ فتحي غانم “مهندس” قاموا بتوزيع الخبز على المواطنين مجانا دون إذن من السلطات السودانية كذلك وصلت شاحنة تحمل اسمنت لتشييد بعض المباني.

ب. قامت لجنة من وزارة الصحة المصرية بتسنين كل الأطفال تحت سن 15 سنة في المنطقة المتنازع    عليها ابتداءا من مارس 1992. كما قامت لجنة أخرى بإنشاء مكتب صحة لاستخراج شهادات الميلاد لمن لم تستخرج لهم شهادات.

ج. لازالت النشاطات مستمرة فيما يتعلق بالتوزيع المجاني للخبز وإنشاء المناطق العمرانية دون إذن  بدأت خطوات جادة نحو تجهيز مساكن لحوالي 4 ألف أسرة لتوطينهم بالمنطقة. تم تحويل قرية شلاتين المصرية إلى مدينة حيث تم افتتاح قيادة للقوات المسلحة المصرية والشرطة والأمن وكذلك تم بناء مدرسة ثانوية.

د. بدأت السلطات المصرية في توزيع البطاقات للقبائل السودانية من البشاريين والعبابدة في المنطقة الممتدة من جنوب حلايب إلى داخل الأراضي المصرية وتشمل هذه المنطقة ابو رماد وشلاتين السودانية.

هـ. لازالت قوارب الصيد المصرية تمارس الصيد في المياه الإقليمية السودانية.

و. في مارس 92 قامت قوات الدفاع الجوي المصري بإنشاء مباني جديدة في النقاط المصرية (داخل الحدود السودانية) وهي عبارة عن عنابر كبيرة الحجم، كما تم تحديد المباني القديمة بواسطة الأسلاك الشائكة وإعادة بناءها بالمواد الثابتة.

ز. بتاريخ 21 مارس 92 وصلت عدد من الشاحنات المصرية تحمل مواد بناء لتشييد مخازن واستراحات في أحد النقاط المصرية.

ح. بتاريخ 4/ أبريل 92 قامت القوات المصرية بهجوم غادر على قوة الشرطة السودانية وأسفر الهجوم عن مقتل اثنين من رجال الشرطة السودانية + تفاصيل أوفى

ط. تم رصد تحركات وحدة مصرية عسكرية في المنطقة جنوب ابو رماد بتاريخ 11/ مارس/1992 وقدنصبت هذه القوة خيامها على بعد 10 كيلو مترات جنوب آخر نقطة مراقبة مصرية بين ابو رماد وشلاتين. القوة مكونة من 7 ضباط و22 صف وجندي.

ي. أثناء قيام تيم الجوازات السوداني باستخراج الجنسية السودانية للمواطنين السودانيين بالمنطقة، قام المدعو صلاح عامر ( رئيس قرية شلاتين المصرية) وبتوجيه من السلطات المصرية بجمع عمد ومشايخ قرى المنطقة  وذكر لهم بأن السلطات المصرية لن تمنع أي مواطن من استخراج الجنسية السودانية ولكنها ستقوم بطرد أي شخص يحصل على الجنسية السودانية من شلاتين المصرية وتمنعه من دخول مصر وقطع الامداد والتموين والعلاج عنه.

 

التعليقات

أضف تعليقك