ملحق رقم (2)

 دور المكتبات ودور الوثائق ومراكز التوثيق

في الشبكة القومية للمعلومات

 خدمات المكتبات والتوثيق تمثل ركنا هاما من أركان البنية الأساسية لشبكة المعلومات الوطنية وقد اتفق على الوثائق الأساسية لهذه المؤسسات ونرى أن الوضع الأمثل في السودان هو:

 

 المكتبة الوطنية

 لعدم وجود مكتبة في السودان بالمواصفات التي تلبي الإحتياجات الوطنية التي سيرد ذكرها فيما بعد، نرى أن تنشأ مكتبة وطنية بقانون يحدد صلاحياتها ووظائفها وأسلوب إدارتها مع تخصيص المباني المناسبة وتزويد الأجهزة الحديثة التي تمكنها من أداء رسالتها وتعيين العدد المناسب من المختصين في مجال المعلومات.

وتصورنا لهذه المكتبة هو ألا تكون مكتبة ذات مجموعات ضخمة من المراجع الوطنية والأجنبية وقاعات للمطالعة لاستقبال القراء وإنما تنشأ لتكون مركزا  للضبط الببليوجرافي الوطني للتخطيط لنشر المكتبات العامة والمزدوجة (عامة ومدرسية) وللتنسيق بين مختلف أنواع المكتبات في الوطن. أما بناء المجموعات واقتناء المراجع المختلفة فإن ذلك سيظل مهمة المكتبات الجامعية والمتخصصة وغيرها.

ونوصي بأن تكون أقسام المكتبة الوطنية :

 

  1. مركز الضبط الببليوجرافي

 إن توصيات المؤتمرات الدولية في مجال الببليوجرافيا تناشد بقيام مراكز وطنية للببليوجرافيا لجمع وحفظ التراث الوطني وإعداد سجلات لهذا التراث (الببليوجرافيا الوطنية) وهذه تعد خطوة هامة لتحقيق مفهوم الضبط الببليوجرافي العالمي الذي هدفه النهائي حصر التراث الفكري العالمي ثم توفيره للمحتاج إليه أيا كان مكانه في العالم. وقد تم الإتفاق دوليا على حد أدنى لإصدار الببليوجرافيا الوطنية واتخذت عدة خطوات مثل إعداد التقانين الدولية للوصف الببليوجرافي للكتب وللدويات والمواد غير الكتب والمخطوطات إلخ … وتم الإتفاق حول الترقيم الدولي للكتب وللدوريات وقد آن الأوان إن لم يكن قد فات ليلحق السودان بالركب ولذلك فإننا نوصي بقيام مركز وطني للببليوجرافيا تكون مهامه:

أ. جمع وحفظ التراث الفكري والوطني المطبوع. وهذا يستدعي إصدار قانون لإيداع المصنفات الوطنية في هذا المركز وأن نفسر كلمة مصنفات لتشمل كل أنواع المطبوعات والمواد السمعية والبصرية وغيرها. وأن يبدأ جمع المطبوعات من تاريخ قيام المركز وألا يسعى المركز لجمع ما سبق إصداره إذ أن ذلك متوافر في مكتبات أخرى وفي دار الوثائق. ويجب أن يحفظ نسخ الإيداع وألا يسمح بإعارتها أو الإطلاع عليها لئلا تتعرض للتلف أو الضياع.

ب. إصدار الببليوجرافيا الوطنية الجارية. أن يكون أساس السجل الببليوجرافي ما يصل للمركز عن طريق الإيداع وهذا يستبعد أي مطبوعات لا تصدر داخل الوطن إذ أن التوصيات الدولية تنص على أن تشمل السجل الببليوجرافي الوطني المطبوعات الوطنية التي تصدر داخل الوطن لئلا تتكرر مداخل المطبوع الواحد في السجلات الوطنية.

وبما أن مكتبة جامعة الخرطوم أصدرت الفهرس المصنف لمجموعة السودان فإن ذلك يعد ببليوجرافيا وطنية ماضية ولذلك فإن المركز لن يعمل على إصدار ببليوجرافيا ماضية.

ج. إعداد سجل منفصل للمطبوعات عن الوطن التي يصدر في الخارج وهذا يتماشى مع التوصيات الدولية.

د. يعمل المركز على الحصول على حصة السودان من الترقيم الدولي الموحد للكتب (تدمك ISBN) وتوزيعها على الناشرين وأن يلزم القانون أي ناشر أو طابع أو مؤلف أو الثلاثة مشتركين بالحصول على هذا الرقم من المركز قبل إصدار الكتاب.

هـ. ويعمل المركز أيضا على الحصول على حصة السودان من الترقيم الدولي الموحد للدويات (ISSN) وأن تلزم كل دورية قانونا بالحصول على رقمها المميز من المركز.

و. يكون المركز مسئولا عن التعاون الدولي في مجال الضبط الببليوجرافي وتبادل السجلات الوطنية ومتابعة التقانين الدولية والمعايير الموحدة وغير ذلك من النشاطات الدولية.

ز. أن يكون المركز مسئولا عن المسائل الفنية في مجال الببليوجرافيا الوطنية مثل إعداد مداخل الأسماء إلخ..

ح. أن يكون المركز مركزا  لتدريب العاملين في مجال الضبط الببليوجرافي.

  1. قسم المكتبات العامة والمدرسية.

 يلاحظ الغياب التام للمكتبة العامة في السودان. المكتبة العامة لها دور حيوي في مجال المعلومات أو المعرفة ونقل التكنولوجيا والإرشاد ولا سيما في المناطق الريفية التي لها أمل تنمية البلاد والتي تعاني من نسبة عالية من الأمية. وفي ظل هذه الظروف فإن المكتبة العامة تعتبر مؤسسة حيوية في مجال دعم التنمية والإرشاد ومحو الأمية والتعليم المستمر وغرس عادة القراءة عند الكبار والصغار وحماية المتعلمين الجدد من الردة إلى الأمية وبما أن موارد البلاد قد لا تسمح بنشر شبكة مكتبات عامة وأخرى مدرسية قد يكون من المناسب قيام مكتبات عامة ـ مدرسية مزدوجة تلبي كل الإحتياجات في بعض المناطق وقد يكون من المناسب أيضا توفير خدمات متنقلة وهي أقل تكلفة من المكتبات الثابتة إذا توفرت بعض الظروف المناسبة كالطرق المعبدة (وقد قامت بحمد الله شبكة جيدة من الطرق المعبدة في البلاد).

إن هذا الدور الهام يمكن أن تقوم به المكتبة الوطنية كما هو الحال في كثير من الدول النامية. وسينحصر دور هذا القسم من المكتبة الوطنية في التنسيق والتخطيط مع الولايات لقيام شبكة مكتبات عامة ـ مدرسية بالتخطيط مع الولايات المختلفة.

  1. قسم التنسيق

 تزخر كثير من المكتبات الجامعية والمتخصصة في السودان بمجموعات نادرة وضخمة ومن المسلم به أنه لا تستطيع مكتبة من المكتبات حتى في الدول الأكثر تقدما ووفرة في المواد من الإكتفاء ذاتيا وأن المشاركة في الموارد أصبحت هدفا تسعى  إليه كل المكتبات والسودان أشد حاجة لذلك خاصة بعد انتشار عدد من الجامعات ومراكز البحوث والصناعة في الأقاليم والتنسيق يمكن أن يتم في المجالات الآتية:

  1. تبادل المطبوعات.
  2. الإعارة بين المكتبات.
  3. تنسيق التزويد والإقتناء في مجال الكتب الأجنبية.
  4. تفادي تكرار اشتراكات الدوريات.

وهذا التنسيق يجب أن يتم على أساس معين ومقبول برضاء كل الأطراف المعنية وعلى هذا القسم تقع مسئولية إدارة هذا التنسيق في إطار التوجيهات التي يحددها المجلس الوطني للمعلومات.

ولضمان نجاح هذا التنسيق يجب أن توفر وسائل الإتصال والنقل بين هذه المكتبات وإعداد فهارس الكتب والدوريات الموحدة.

 مركز التوثيق

مراكز التوثيق تقدم خدمات ذات طبيعة خاصة للباحثين في مجالات محددة وطبيعة عملها تختلف تماما عن طبيعة المكتبات وبما أن بالمجلس القومي للبحوث مركز للتوثيق نرى أن يستمر هذا المركز في أداء رسالته للباحثين على أن ينحصر نشاطه في مجال المعلومات المختلفة التي قد يتم الحصول عليها عن طريق شبكات المعلومات العالمية والإقليمية عن طريق نقاط وطنية تحددها الشبكة.

وسيعمل مركز التوثيق الوطني في المجالات التالية ويلاحظ أنها مجالات تنحصر في الضبط الببليوجرافي بصورة أكثر عمقا وتخصصا:

  1. إعداد كشاف مجمع للدوريات السودانية (كشاف للدوريات باللغة الإنجليزية وآخر باللغة العربية).
  2. الإستمرار في إصدار مجلة الإستخلاص السودانية.
  3. تقديم خدمات البث الإنتقائي للمعلومات.
  4. تقديم خدمات الإحاطة الجارية.
  5. تقديم خدمات الترجمة.
  6. إصدار فهارس موحدة للدوريات.
  7. إصدار سجل الأبحاث الجارية.
  8. إصدار سجل لبراءات الإختراع.
  9. إعداد مدخلات المعلومات الوطنية لمراكز المعلومات القطاعية.
  10. أي مهام أخر تحددها الشبكة الوطنية.

ولا يستدعي  إنجاز المهام أعلاه جمع وحفظ المطبوعات وإنما يعتمد المركز على المجموعات التي تجمع في المركز الوطني للضبط الببليوجرافي في المكتبة الوطنية أو في أي مراكز أخرى.

 دار الوثائق الوطنية.

 تقوم دار الوثائق القومية لخدمة الدولة وبحفظ وثائقها الرسمية وبعض الوثائق الخاصة ونرى أن دور دار الوثائق الوطنية في شبكة المعلومات يتمثل في الآتي:

 (أ) جمع وحفظ الصحف السودانية وتوفيرها على المايكروفلم للإستعمال.

(ب) جمع وحفظ وإعداد سجل بوقائع المؤتمرات المختلفة.

(ج) جمع وحفظ الرسائل الجامعية التي تقدم بها سودانيون أو عن السودان سواء أكانت داخل أو خارج السودان.

(د) إعداد فهارس المخطوطات الموجودة في مختلف المكتبات في السودان.

التعليقات

أضف تعليقك