مؤتمر الشبكة القومية للمعلومات

في إطار الإستراتيجية القومية الشاملة

قطاع السياسات والهياكل

لجنة المعايير والمواصفات الفنية

شبكات الإتصال الحاسوبية على ضوء

الشبكة القومية للمعلومات

نموذج مقترح

إيمان دفع الله الترابي

هيكل الشبكة:

 

الشبكة القومية للمعلومات عبارة عن مجموعة من المراكز المختصصة ومراكز معلومات  وبنوك معلومات ومكتبات بالاضافة إلى أفراد تتبادل البيانات فيما بينها لتفيد الأعضاء الموجودين في أي من عناصر هذه الشبكة ليخرج بمعلومات متكاملة من بين إسهامات مكونات الشبكة المختلفة في المرحلة الأولى تتخاطب هذه المفردات مع بعض البعض يدوياً ثم تتم عملية الإنتقال إلى مرحلة الآلية.

وفي تنزيل لمكونات الشبكة على الواقع يمكننا تصور وجود شبكات محافظات توجد بها شبكات مناطق محلية ((LANS مراكز معلومات قطاعية وأفراد مستفيدين من الشبكة متصلين في وقد يتواجد في شبكتهم المحلية هذه بنك معلومات أو مركز متخصص أو مكتبة بحسب نوع النشاط الممارس في هذه المنطقة شكل (6).

فقد تكون المنطقة منطقة زراعية متخصصة في زراعة القمح فنجد بنك معلومات القمح في شبكة المنطقة المحلية وبالاتفارع قليلا من المستوى الريفي إلى المستوى الولاياتي نجد أن شبكات المحافظات هذه تتصل لتكون شبكات مناطق عريضة ( (WANSوكذلك تتصل شبكات المناطق العريضة الموجودة في الولايات المختلفة مع بعضها البعض على حسب المعطيات الجغرافية والوظيفية والاستراتيجية المتاحة.

أما على المستوى القطري فتتصل شبكات المناطق العريضة لتشكيل الشبكة القومية للمعلومات شكل (5) يمكننا كذلك اقتراح ثلاث أنواع من الاتصالات لتتواجد في الشبكة

  1. الاتصالات الريفية داخل شبكات المناطق المحلية وفي ما بينها.
  2. الاتصالات القومية بين شبكات المناطق العريضة.
  3. الإتصالات الإستراتيجية وهذه بين مراكز دعم القرار الإقليمية ومراكز دعم القرار المركزي والمركز القومي للمعلومات ،… لتشكيل الإستراتيجية شكل(4)

ويمكن إتاحة الإتصالات أعلاه باستخدام أكثر من تقنية كمثال في الإتصالات الريفية هناك.

  1. تقنية الإتصالات السلكية والألياف الضوئية.
  2. تقنية الهاتف الخلوي.

وعلى صعيد الولايات إستخدام

  1. الميكرويف والراديو.
  2. الأقمار الصناعية.

وكذلك على الصعيد الإستراتيحي يمكن إستخدام التقنيات أعلاه بمواصفات خاصة. المثال المرفق للشبكة يوضح إستخدام أنواع الإتصالات يوضح فيه أيضاً المحطات الفرعية لعواصم المحافظات التي تتواجد فيها شبكات المناكق المحلية وهي توجد كذلك في المحطات الرئيسية التي تشكل مراكزشبكات المناطق العريضة في عواصم الولايات وعلى أي من هذين المستويين يمكن وجود بنوك المعلومات والمكتبات فمثلا بنك المعلومات الزراعية ( اذا كان هناك بنك مركزي زراعي ) يتواجد في مدني (مثلا) في رئاسة وولاية شبكة مناطق عريضة أو بنك معلومات البترول في بانتيو التي هي في مستوى المحافظات شبكة منطقة محلية أما المراكز المتخصصة فتوجد أما على المستوى القومي أو على مستوى الولايات وتنشر الشبكات الخاصة ( مثال شبكة بنك الخرطوم) عبر الشبكة القومية الشاسعة من دون التقيد بالأطر الجغرافية لتقسيم الشبكة. أما مستويات التفاعل بين الأجهزة المختلفة المتواجدة داخل أي من هذه الشبكات فمسؤليه برتوكولات الشبكة المعينة.

فمركز دعم إتخاذ القرار الإتحادي يوجد في الخرطوم التي تعتبر قلب الشبكة وتجد مراكز إقليمية لدعم إتخاذ القرار رئاسات الولايات المختلفة، كذلك نجد مركز الضبط  الببليوغرافي مثلا يؤدي خدماته من الخرطوم مع وجود خدمات للضبط الببليوغرافي عند كل مستوى من المستويات.

أما الإتصالات فعلي مستويات المحافظات توجد شبكة الريفية وبين الولايات توجد شبكة الإتصالات القومية وبين مراكز دعم إتخاذ القرار ومركز المعلومات القومي ومركز الضبط الببليوغرافي توجد شبكة الإتصالات الإستراتيجية.

أما على صعيد هياكل إتصال الشبكات فالخيارات المطروحة هي:

  1. الإتصال الهرمي موضح في الشكل (3) وهذا النوع نموذج مكبر للإتصال النجمي ومن العيوب الأساسية لهذا الهيكل هو إعتماده على المراكز إعتماد أساسي وحتمية مرور الحركة من بين الولايات بالمركز لكن قليل التكلفة.
  2. الإتصال الحلقي على مستوى الولايات، النجمي على مستوى المحافظات. يؤمن الإتصال بين ولاتين عن طريقين ( الطريق الأقصر والطريق الأطول) لكن هنا يعامل المركز كأي ولاية أخرى شكل (1)
  3. إتصال هجين أو ما يعرف بالإتصال متعدد النجوم ويمثل الإتصال هنا شبكة حقيقية يمكن إتاحة الإتصال فيها بين المستويات المختلفة بحرية كما يمكن تأمين الإتصال بين نقطتين عن طريق عدة مسارات عرض تصور هيكلي للشبكة الهجين كما موضح بالشكل ( 2)

المواصفات الفنية للشبكة القومية للمعلومات:

إذا تبنينا الهيكل متعدد النجوم ((MULTISTAR  الموضح في الشكل (2) بقي علينا أن تحدد المواصفات الفنية التي يجب أن تتوفر لهذه الشبكة.

تطرح منظمة المعايير العالمية ((ISO  نموذجاً للشبكات تراسل المعطيات يعرف بنموذج الربط البيني للمنظومات المفتوحة (OPEN SYSTEM INTERCONNECTION) (OSI MODEL)  ويحتوي هذا النموذج على تعريف دقيق للشبكات ومفرداتها والإعتبارات الواردة فيها وباتباعنا لهذا النموذج فاننا سنعرف الشبكة القومية للمعلومات كالآتي:

  1. الطبقة الفيزيائية أو طبقة الأجهزة:

ونأخذ في الحسبان الأجهزة المنضوية في لواء الشبكة والتي تبث وتستقبل البيانات والمواصفات التي يجب تحديدها هنا هي:

1 ـ 1. فرق الجهد المستخدم في الشبكة (VOLTAGE).

1 ـ 2. إيقاع بث البيانات TIMING    OF  DATA  TRANSMISSION

1 ـ 3. القواعد المتبعة للتمكين لعملية التعارف الأولى RULES   OF  ESTABLISHING  INITIAL  HANDSHAKING

1 ـ 4. بث مزدوج  كامل أم نصفي FULL OF  HALF  DUPLEX TRANSMISSION

1 ـ 5. الوصلات المقبولة والوسائط البينية CONNECTORS   AND  INTERFACES 

المعايير التي نوصي باعتمادها هي اللجنة الإستشارية العالمية للهاتف والبرق CCITT)) وهذه التوصيات معروفة ب ((CCITT X  .21 وتعرف معايير بث البيانات اللاتوامني على ((RS   232 كما تعرف البث التزامني المزدوج الكامل من نقطة الى أخرى من معدات البيانات الطرفية والشبكة العامة. هذا مع مراعاة الظروف والمعطيات الخاصة بالسودان (التي سيذكرها المؤتمرون)

  1. طبقة صلة البيانات:

وتختص بحزم البيانات في أطر قابلة للبث وتستلم هذه الطبقة بتات خام من الطبقة الأولى ثم تجعلها في أطر مفهومة تستلمها الطبقة الثالثة. وفي طبقة صلة البيانات يكون التعامل مع أطر بيانات وليس مع البتات  وذلك بوضع العلاقات والإعلام التي توضح بدايات ونهايات الرسائل والمواصفات التي يجب النظر فيها هنا هي:

  1. صحة البيانات بالنسبة للإعلام
  2. فحص البيانات داخل الإطار من الأخطاء ويمكن أن يكون الفحص عن طريق إرسال معلومات عن إطار البيانات والتأكد من صحتها عند نقاط الإستقبال بإشعار إستلام منها.

أما عند الإتحاد العالمي للهاتف والبرق فهذه الطبقة تسمى بطبقة الأطر وهي تبادل البيانات بين آليات البيانات الطرفية والشبكة العامة وتوجب المعايير X.25 مفهومية البيانات عند إستلامها بواسطة الشبكة العامة وذلك بأن تكون المعلومة المرسلة من آليات البيانات الطرفية مفهومة عند إستلامها بواسطة الشبكة العامة.

أما بخصوص حزم البيانات فتتكون الحزمة عادة من:

  1. حقل العنوان: ويوجه إلى عنوان المرسل
  2. حقل التحكيم: يحوى العديد من المعلومات منها على سبيل المثال بداية ونهاية الرسالة وإشعار الإستلام الصحيح أو الخطأ.
  3. حقل المعلومة المرسلة: وتتواجد فيه البيانات المعنية بالتبادل
  4. حقل تسلسل فحص الإطار: ويستخدم لتأكيد أن المستلم يستطيع فرز المعلومات من القمامة.

هذا بالإضافة لحقول أعلام البداية والنهاية وذلك موضح أدناه

بداية عنوان تحكم معلومة تسلسل فحص الإطار نهاية

وقد صمم بروتوكول تحكم صلة البيانات على مستوى عالى (HLDC)   بحيث يبادل البيانات بين جهاز مركزي وأجهزة ثانوية ومسؤلية الجهاز المركزي فحص الخطأ وخدمة الأجهزة الثانوية.

وهناك طريقتان لإدارة هذا البروتوكول.

  1. توزيع الوقت المتاح بين الأعضاء بالأولويات الموضوعة بحيث يكون لكل جهاز وقت محدد للإتصال فيه (نمط الإستجابة الطبيعية (NRM).
  2. خدمة الأعضاء عند الطلب حسب الأولويات (نمط الإستجابة اللاتزامنية (ARM)
  3. طبقة الشبـكة

وتعرف بطبقة الحزمة عند (CCITT) وهي تواجد البيانات في حزم داخل الشبكة العامة وتختص بتحويل مسارات الحزم وتجهيز المسارات لإنسياب البيانات بين أعضاء الشبكة كما تقوم الشبكة بضبط الإيقاع في الشبكة حتى لا ترسل بعض المحطات أسرع مما يمكن إستيعابه بالشبكة.

والمعايير الموضوعة بواسطة الإتحاد الدولي صممت لمعالجة تحويل مسارات الحزم. وبإستخدامها يمكن إعتبار الشبكة كحجرة توزيع بريد ضخمة يتم فيها إستلام الرسائل وتوزيعها على العناوين الموجودة للمرسل إليهم ويتم ذلك بالرجوع لجداول المسارات المثالية نسبة لوجود أكثر من طريق لإتصال الرسالة. وبجانب جداول المسارات المثالية يجب تحديد أولويات توجيه الحزم والترتيب الصحيح للإرسال.

  1. طبقة النــقل

وتهتم بإكتشاف الخطأ بل وتصحيحه في مستوى نقل الحزم كما تعالج عملية الإرسال المضاعف (ارسال عدة رسائل عبر قناة واحدة) وتنظيم إنسياب المعلومات.

  1. طبقة التــداول:

وتختص بادارة الشبكة وتعالج عملية دخول وخروج المشتركين وكلمات السر. كما تضع التقارير عن الشبكة ومراقبتها. وهنا يتم التعامل بين الجمهور والشبكة والتأكد من كلمات السر والإنتقال بالمشترك من البث المزدوج النصفي إلى الكامل كما تحدد من يتصل بمن ولكم من الزمن.

  1. طبقة التقديم والعرض:

وتختص بأمن الشبكة وانتقال الملفات ودوال الأشكال. أما على مستوى البتات فإن الطبقة قادرة على ترميز البيانات من والى الاسكي والرموز والأخرى. ولأغراض الإتصال الحقيقية بين حاسوبين قإن طبقة التقديم لدى كليهما يجب أن تحتوى على نفس البروتوكلات. لكن يمكن تواجد تحويل بين برتكولات مختلفة في هذه الطبقة وعلى مستوى معالجة الكلمات فإن شكل النصوص يتم التعامل معه في طبقة التقديم والعرض. (عدد الأسطر بالنسبة للشاشة حركة المؤشر وترقيم الصفحات). وعند تواجد رموز غير متوافقة عند محطتين فإن حل المشكلة يتم في هذه الطبقة بعمليات ترجمة تعتمد على جداول تحويل للرموز بحيث يعرف كل طرف للأخر الرموز التي يتعامل معها.

  1. طبقة التطبيقات

وهي طبقة المستخدم وتوجد فيها البرامجيات التطبيقية من محرري النصوص وقواعد البيانات وبرمجيات البريد الألكتروني وبرمجيات خدمات الملفات وخدمات الطابعات وتشغيل الأنظمة وفي أغلب الأحوال فإن الدوال المستخدمة في هذه الطبقة تكون محددة بواسطة المستخدم.

وتوجد الكثير من المعايير في هذه الطبقة حيث أن كل قطاع من المستخدمين لديه معاييره، مثال قطاع البنوك. وبصورة عامة فإن طبقة التطبيقات مسؤولة عن احصائيات ادارة الشبكة.

بعض المعايير العالمية في مجال الشبكات

  1. معايير الإتحاد الدولي للهاتف والبرق CCITT

أ. سلسلة V

ب. سلسلة X

ج. سلسلة M

  1. معايير معهد المهندسين الكهربائيين والألكترونيين الأمريكي IEEE

أ. IEEE 802

 802.3 CSMA/CP BUS STANDARDS

802.4 TOKEN BUS STANDARDS

802 .5 TOKEN RING STANDARDS

802.6 METROPOLITAN AREA NETWORK   

التعليقات

أضف تعليقك