1. تعريف الرحل

الرحل فئة مميزة من السكان يتصف أفرادها بالتنقل الدائم من مكان إلى آخر سعي وراء الماء والكلأ وتتحكم التغيرات المناخية في تحديد تحركاتهم ومساراتهم. وعادة تنتقل الأسرة بكامل أفرادها. ويعيشون في مساكن متنقلة عبارة عن خيام مصنوعة من الوبر والسعف (البروش).

  1. الأساليب التي اتبعت سابق لعد الرحل

أجريت في السودان ثلاثة تعدادات للسكان، كما أجرى  تعداد منفصل للسكان الرحل في عام 1974م عن طريق العينة.

أ. تعداد عام 1955 ـ 1956  لم يكن العدد شاملا ـ بل كان تعداداً بالعينه وقد شمل 10 بالمائة من شياخات الرحل على نطاق القطر وقد استعملت استمارة مختصرة لعد الرحل.

ب. تعداد عام 1973  كان العد شاملا، وقد تم مزج أسلوب العد الفعلي والعد النظري ( فقد تم عد الرحل المتواجدين ضمن مجالات العد للسكان المستقرين في مجالات العد العادية بينما تم عد بعض الرحل بطريقة منفصلة، أي حول مصادر المياه والآبار ونسبة لعدم توحيد أسلوب العد فقد كانت النتيجة غير مرضية، الأمر الذي استدعى تصميم تعداد بالعينة في عام 1974 للسكان الرحل فقط.

ج. تعداد 1974م (تعداد خاص بالرحل)

في المرحلة الأولى تم تجهيز قوائم محدثة لكل عموديات الرحل. أعقب ذلك تجهيز قوائم تحوي الشياخات داخل كل عمودية، وبالتالي أمكن توفير إطار معتدل لكل السكان الرحل بالسودان. وفي المرحلة الثالثة تم اختيار 5 بالمائة من الشياخات (عينة منتظمة) وقد كانت الشياخة هي وحدة المعاينة وفي المرحلة الأخيرة تم عد كل الأسر ضمن هذه الشياخات المختارة، وذلك باستعمال استمارة شملت أسئلة حول العلاقة، والعمر، والنوع، ومحل الميلاد، والتعليم وغيرها.

د. تعداد 1983م

اعتبرت فئة السكان الرحل فئة خاصة، يتعين التعامل معها بطريقة خاصة تختلف عن الطريقة المتبعة مع بقية السكان المستقرين وقد تم استنباط طريقة وأسلوب جديد للعد. إذ أنه قد تم تكوين فرق خاصة لعد الرحل في أماكن تجمعاتهم في فترة العد وذلك بناء على المعلومات الأولية التي كان قد تم تجميعها في فترة التحضير، أما بالنسبة للرحل الذين تواجدوا ضمن مجالات العد العادية للمستقرين فقد تم عدهم ضمن هذه المجالات  ولكن في استمارات خاصة ومميزة ولكنها استمارات مختصرة لم تشمل سوى العلاقة والجنس والعمر. وقد اثبت هذا الأسلوب (الفرق الخاصة) كفاءته وصلاحيته في كثير من المناطق التي يتمركز فيها الرحل ولكن وفي حالات أخرى حدث بعض القصور في تتبع تجمعات الرحل نسبة لعدم دقة البيانات الأولية عن أماكن تواجد الرحل في فترة العد. وعلى أي فإن طريقة وأسلوب عد الرحل بواسطة الفرق الخاصة قد أثبتت صلاحيتها بصورة عامة ولكن ولضمان تجديد هذا الأسلوب يتعين التدقيق الشديد وتوفير أكبر قدر من المعلومات عن أماكن تواجد الشيوخ وأتباعهم في فترة العد.

  1. الأسلوب المقترح لعد الرحل في تعداد 1993م

أ. نعتقد أن أسلوب الفرق الخاصة قد أثبت كفاءته وصلاحيته ولكننا نقترح اتخاذ تدابير إضافية لسد الثغرات وتجنب بعض الأخطاء التي صاحبت تجربة تعداد 1983م وذلك بالآتي:

  1. التكوين الفوري لإدارة خاصة لعد فئة الرحل ودعم هذه الإدارة بالكوادر ذات الخبرة مع توفير كل امكانيات الحركة خصوص في مرحلة التحضير وجمع البيانات الأساسية الأولية.
  2. الشروع الفوري في انتقاء واستقطاب الكوادر المقتدرة من ذوي الخبرة وإلحاقهم بهذه الإدارة.
  3. بعد اختيار هذه الكوادر يتم تكليفها فور بمهمة جمع البيانات الأولية عن السكان الرحل على مستوى الولايات، وتكوين فرق صغيرة الحجم لتقوم بالاتصال الشخصي بالعمد والشيوخ في أماكن تواجدهم وإرساء علاقة مع هؤلاء العمد والشيوخ والمداومة على الإتصال بهم والتسجيل المنتظم لأي مستجدات أو متغيرات تحدث حتى بداية العد.
  4. تكون هذه الفرقة مسئولة عن إجراء عملية العد وذلك من منطلق العلاقة التي سوف تكون قد توطدت بين مسئولي هذه الفرقة والشيوخ وبالتالي مع أتباعهم، وبما أن عملية الاقتراب من الرحل والتعامل معهم تعتبر من أشق المهام في تعداد السكان، فإن هذه الصلة سوف تزيل الكثير من الحواجز وتجعل أمر الحصول على بيانات دقيقة شيئ ميسور، كما أن خلق روابط مع عمد وشيوخ الرحل توفر قنوات جيدة للتعامل معهم ويمكن أن تمثل هذه الروابط السابقة لعملية العد عملاغم دعائي وإعلامي مؤثر وسط السكان الرحل علم بأن أجهزة الدعاية التقليدية لاتصل إلى هذه الفئة من السكان.
  5. لابد من أن نضع في الاعتبار توفير العدد الكافي من العربات الجيدة والمجهزة تجهيز عالي للعمل في مناطق وعرة، ولضمان استمرارية العمل والتحرك المستمر والتنقل من تجمع إلى تجمع آخر لابد من توفير (تناكر) وقود متحركة مع هذه الفرق.
  6. يجب أن يصاحب هذه الفرق مهندسون ميكانيكيون وبرادون مع توفير قطع الغيار الأساسية حتى لايضار العمل بتعطل أي من العربات العاملة.
  7. تزويد الفرق الخاصة بمختلف الإحتياجات الضرورية للمعيشة (خيام ومواد غذائية وأدوية).
  8. ربط هذه الفرق الخاصة بقيادة الإشراف على عد الرحل وذلك بتوفير أجهزة اتصال ويمكن للقوات المسلحة أن تتولى تدبير هذا الجانب.
  9. الإستعانة بالأدلاء والمرشدين ولو دعا الحال إلى تعيين بعضهم تعيين مؤقت وقبل فترة معقولة من بداية العد.
  10. نوصي بأن تبدأ عملية العد من حدود الجمهورية ثم التحرك إلى الداخل وذلك لضمان عد تلك الجماعات التي تتحرك قرب الحدود وتعبرها إلى الدول المجاورة.
  11. نترك أمر محتويات الإستمارة الخاصة بالرحل للفنيين المختصين.

التعليقات

أضف تعليقك