التعريف:

المكتبة الوطنية السودانية هي الوجه الثقافي والحضاري للشعب السوداني ورمز هويته ومستودع فكره شاملة الكنوز التاريخية للوطن والإرث الثقافي والحضاري لشعبه وراصدة للحضور الشامل لواقعه وحاضره ورؤيته للمستقبل وراعية لنشاطه الفكري والأدبي والفني وإبداع شبابه ونتاجهم وتواصلهم مع بقية الحضارات والثقافات والشعوب من حولهم. وهي مؤسسة معلوماتية رسمية وشعبية تؤدي وظائف قومية عديدة، فهى تقوم بجمع وحفظ الانتاج الفكري الوطني بأجمعه، وإنتاج وتدوين وحفظ ونشر الفهارس الوطنية، وتقديم خدمات المعلومات العامة للجمهور، والإرشاد الى مواضع التراث الوطني، وتخطيط إنشاء المكتبات العامة والمزدوجة، والمدرسية، والمتخصصة، والتنسيق بين مختلف أنواع المكتبات في الوطن، بالاضافة الى ضمان حق البلاد في المشاركة في منظومة الترقيم المعياري الدولي في كافة أشكال الانتاج الفكري. وهى جهة الايداع القانوني لكافة المصنفات كما تقوم بالمهام التخطيطية والتنسيقية على المستويين القومي والمحلي في مجال الانتاج الفكري والثقافي. وتعتبر ملتقى جامع للشعب السوداني وراعية لفكره ونشاطه وثقافته وفنونه وآدابه وتراثه. وتضم المكتبة الوطنية مراكز لخدمات المعلومات.

أ. وظائف المكتبة الوطنية

تتمثل الوظائف الأساسية القياسية التي تقوم بها المكتبة الوطنية فيما يلي:

(1) حصر وحفظ الإنتاج الفكري والثقافي الوطني للبلاد.

(2) الاضطلاع بالإيداع القانوني Legal Deposit Library  وذلك بموجب قانون إيداع المصنفات لسنة 1966 وقانون الصحافة والمطبوعات لسنة 1993م.

(3) إصدار الببليوجرافية القومية (الفهارس الوطنية لكافة أشكال وقطاعات ومجالات المعلومات).

(4) الإضطلاع بدور المركز الموجه لقطاع المكتبات ومراكز التوثيق والمعلومات في البلاد.

(5) القيام بدور منسق خدمات الإعارة بين المكتبات.

(6) إجراء البحوث والدراسات في علوم المكتبات وتقاناتها وتطوير هذا المجال.

(7) حصر حاجة البلاد من اختصاصيي المكتبات وتخطيط المناهج والتعليم والتدريب في هذا المجال.

وتقوم المكتبة الوطنية عادة بأداء وظائفها بواسطة المراكز التالية والتي تتبع لها وهى:

  1. مركز الضبط الببليوجرافي (مركز الفهارس الوطنية).
  2. مركز المكتبات العامة والمدرسية.
  3. مركز تنمية مصادر المعلومات.
  4. مركز خدمات المعلومات.
  5. مركز البحوث والتخطيط.

 أولاً: مركز الضبط الببليوجرافي (مركز الفهارس الوطنية).

ظلت البلاد تعاني من عدم وجود مركز لفهارس معلوماتها وتراثها مما يعد أحد الأسباب الأساسية وراء عدم الإستفادة من ذخيرة المعلومات في البلاد. وتعتبر الحاجة الى معرفة مقتنيات الآخرين من المعلومات ومعرفة أماكن اتاحة المعلومات إحدى أكبر مشكلات المعلومات في السودان.

وبذا تبرز الحاجة الفورية لمركز يقو بهذه الوظيفة على النطاق الوطني. وعلى المستوى العالمي فإن توصيات المؤتمرات الدولية في مجال الببليوجرافيا تناشد بقيام مراكز وطنية للببليوجرافيا لجمع وحفظ التراث الوطني وإعداد سجلات لهذا التراث (الببليوجرافيا الوطنية). وتعد هذه خطوة هامة لتحقيق مفهوم الضبط الببليوجرافي العالمي، الذي يهدف إلى حصر التراث الفكري العالمي، ثم توفيره للمحتاج إليه، أياً كان مكانه في العالم. وقد تم الإتفاق دولياً على حد أدنى لإصدار الببليوجرافيا الوطنية، واتخذت عدة خطوات مثل إعداد القوانين والمواصفات الدولية للوصف الببليوجرافي للكتب والدوريات والمواد غير الكتب والمخطوطات. وتم الإتفاق حول الترقيم الدولي للكتب والدوريات وغيرها.

مهام مركز الضبط الببليوجرافي (مركز الفهارس الوطنية).

(1) جمع وحفظ التراث الفكري والوطني المطبوع. وهذا يستوجب إصدار قانون لإيداع المصنفات الوطنية في هذا المركز، مع مراعاة قانون المصنفات والإيداع الصادر مسبقاً، وأن نفسر كلمة مصنفات لتشمل كل أنواع المطبوعات والمواد السمعية والبصرية وغيرها. وأن يبدأ جمع المطبوعات من تاريخ قيام المركز، وألا يسعى المركز لإعادة جمع ما سبق إصداره، إذ أن ذلك متوافر في مكتبات أخرى وفي دار الوثائق القومية، فيكتفى حاليا باقتناؤه على أن يتم اصداره لاحقا.

(2) إصدار الببليوجرافيا الوطنية الجارية. يعتبر هذا النشاط أحد أهم وظائف المركز، فهو يتولى اصدار فهارس العمل الفكري الحالي والدعاية له.

والببليوجرافيا الوطنية تقتصر على الانتاج السوداني فقط. ويكون أساس السجل الببليوجرافي ما يصل للمركز عن طريق الإيداع، وهذا يستبعد أي مطبوعات لا تصدر داخل الوطن، إذ أن التوصيات الدولية تنص على أن تشمل السجل الببليوجرافي الوطني المطبوعات الوطنية التي تصدر داخل الوطن لئلا تتكرر مداخل المطبوع الواحد في السجلات الوطنية.

وبما أن مكتبة جامعة الخرطوم أصدرت الفهرس المصنف لمجموعة السودان فإن ذلك يعد ببليوجرافيا وطنية ماضية، ولذلك فإن المركز لن يعمل على إصدار ببليوجرافيا ماضية وإنما يكتفى بإصدار الببليوجرافيا الحاضرة.

(3) إعداد سجل منفصل للمطبوعات عن الوطن التي تصدر في الخارج. ومعلوم أن ما يصدر عن الوطن من مطبوعات في الخارج ما زال مجهولا ولا توجد جهة تقوم بمهمة حصره ورصده. وهذا يتطلب مجهوداً كبيرا من مؤسساتنا بالخارج.

(4) الحصول على حصة السودان من الترقيم الدولي الموحد للكتب (تدمك ISBN) وتوزيعها على الناشرين، وأن يلزم القانون أي ناشر أو طابع أو مؤلف أو الثلاثة مشتركين بالحصول على هذا الرقم من المركز قبل إصدار الكتاب، فالسودان ظل يضيع حصته ونصيبه من الترقيم الدولي الموحد طوال الفترات الماضية وكان نتيجة ذلك أن ظلت الإصدارات السودانية منحصرة في النطاق المحلي دون النطاق العالمي فيجب أن يضطلع مركز الضبط الببليوجرافي بدوره في هذا المجال حتى تعود للسودان مشاركاته وإسهامه في النشر على المستوى الدولي.

(5) الحصول على حصة السودان من الترقيم الدولي الموحد للدوريات (ISSN) وأن تلزم كل دورية قانوناً بالحصول على رقمها المميز من المركز حتى يكون لإصدارات السودان ودورياته مكانها بين الدوريات الدولية.

(6) الحصول على حصة السودان من الترقيم الدولي الموحد للتسجيلات الصوتية ISRC

(7) الحصول على حصة السودان من الترقيم الدولي الموحد للموسيقى ISMN.

(8) التعاون الدولي في مجال الضبط الببليوجرافي وتبادل السجلات الوطنية ومتابعة القوانين والمواصفات الدولية والمعايير الموحدة وغير ذلك من النشاطات الدولية في مجال الضبط الببليوجرافي.

(9) اعداد وتفعيل العمل بالمعايير الفنية في مجال الببليوجرافيا الوطنية مثل إعداد مداخل الأسماء وغيرها.

(10) تدريب القوى البشرية الوطنية في مجال الضبط الببليوجرافي.

قانون مركز الضبط الببليوجرافي

(1) يعدل قانون المصنفات ليشمل التعريف كل أنواع السجلات الفكرية على أن يلزم القانون دور النشر والطباعة والمؤلفين وكل من ينتج عملا  فكريا إيداع نسخ من هذا العمل بمركز الضبط الببليوجرافي (الفهارس الوطنية).

(2) إصدار لائحة أو قانون يلزم المطابع بالحصول على الترقيم الدولي الموحد من مركز الضبط الببليوجرافي (الفهارس الوطنية).

 

 ثانيا:  مركز المكتبات العامة والمدرسية

يلاحظ عدم انتشار المكتبات العامة في السودان. ومعلوم دور المكتبة العامة الحيوي في مجال المعلومات  والمعرفة ونقل التقانة والإرشاد ولا سيما في المناطق الريفية التي لها أمل تنمية البلاد، والتي تعاني من نسبة عالية من الأمية. وفي ظل هذه الظروف فإن المكتبة العامة تعتبر مؤسسة حيوية في مجال دعم التنمية، والإرشاد، ومحو الأمية، والتعليم المستمر، وغرس عادة القراءة عند الكبار والصغار، وحماية المتعلمين الجدد من الردة إلى الأمية. وبما أن موارد البلاد قد لا تسمح بنشر شبكة مكتبات عامة وأخرى مدرسية فإنه من المناسب قيام مكتبات عامة ـ مدرسية مزدوجة تلبي كل الإحتياجات في بعض المناطق، وقد يكون من المناسب أيضاً توفير خدمات متنقلة وهي أقل تكلفة من المكتبات الثابتة، لاسيما وقد توفرت الظروف المناسبة لذلك مثل قيام شبكة جيدة من الطرق المعبدة في البلاد بحمد الله. إن هذا الدور الهام يمكن أن تقوم به المكتبة الوطنية كما هو الحال في كثير من الدول النامية. وسينحصر دور هذا القسم من المكتبة الوطنية في التنسيق والتخطيط مع الولايات لقيام شبكة مكتبات عامة ـ مدرسية بالتخطيط مع الولايات المختلفة.

وظائف مركز المكتبات العامة:

يجب أن يعمل مركز المكتبات العامة والمدرسية على:

(1) دعم المكتبات العامة بالكتب والمجلات العلمية والوسائل الحديثة والقوى البشرية المؤهلة، والتدريب والتأهيل في مجال تقانات المكتبات.

(2) الاشراف علىتطوير البنيات الأساسية للمكتبات المتخصصة وتنسيق الجهود بين تلك التي تعمل في قطاعات متشابهة.

(3) التنسيق بين المكتبات للاشتراك في مواردها ومقتنياتها، حيث تزخر كثير من المكتبات الجامعية والمتخصصة في السودان بمجموعات نادرة وضخمة ومن المسلم به أنه لا تستطيع مكتبة من المكتبات حتى في الدول الأكثر تقدما ووفرة في المواد الإكتفاء ذاتيا. فالمشاركة في الموارد أصبحت هدفا تسعى  إليه كل المكتبات والسودان أشد حاجة لذلك خاصة بعد انتشار عدد من الجامعات ومراكز البحوث في الولايات. ويمكن أن يتم التنسيق في المجالات الآتية:

( أ ) تبادل المطبوعات.

(ب) الإعارة بين المكتبات.

(ج) تنسيق التزويد والإقتناء في مجال الكتب الأجنبية.

( د) تفادي تكرار الإشتراكات في الدوريات.

وهذا التنسيق يجب أن يتم على أساس معين ومقبول باتفاق كل الأطراف المعنية وعلى هذا القسم تقع مسئولية إدارة هذا التنسيق في إطار التوجيهات التي تحددها إدارة المكتبة الوطنية. ولضمان نجاح هذا التنسيق يجب أن توفر وسائل الإتصال والنقل بين هذه المكتبات وإعداد فهارس الكتب والدوريات الموحدة.

 

ثالثاً: مركز تنمية مصادر المعلومات

وهو أحد إدارات المكتبة الوطنية ويقوم بمهمة تنمية مصادر المعلومات في البلاد مثل دار الوثائق القومية ومكتبة جامعة الخرطوم، ومركز التوثيق التابع للمجلس القومي للبحوث وغيرها من المصادر الأساسية للمعرفة.

رابعاً: مركز خدمات المعلومات

وهو مركز يقدم خدمات المعلومات لجمهور المستفيدين وتتوفر به كافة الخدمات للباحثين والطلاب وغيرهم.

خامساً: مركز البحوث والتخطيط

ويناط به مهمة اجراء الدراسات والبحوث التي تساعد في تطوير المكتبة الوطنية والمكتبات والوثائق والتوثيق وغيرها.

سادساً: مركز التنسيق

خدمات التنسيق توفر الأموال الطائلة كما تضمن توظيف الأموال توظيفا سليما بحيث توزع هذه الأموال على المقتنيات بطريق علمية ومدروسة فتقل بذلك العشوائية في الشراء كما نضمن اقتناء أكبر قدر ممكن من المصادر المتنوعة في إطار الميزانيات المرصودة ونستطيع بذلك التغلب على مشكلة ندرة الكتاب. ويتضمن التنسيق المجالات التالية:

(1) تنسيق تبادل المطبوعات.

(2) تنسيق خدمات الإعارة بين المكتبات.

(3) تنسيق التزويد والإقتناء في مجال الكتب الأجنبية.

(4) تفادي تكرار الإشتراكات في الدوريات.

وهذا التنسيق يجب أن يتم على أساس معين ومقبول باتفاق كل المكتبات التي تدخل في إطار عمليات التبادل والتي هى أعضاء في المكتبة الوطنية. وعلى هذا القسم تقع مسئولية إدارة هذا التنسيق في إطار التوجيهات التي تحددها إدارة المكتبة الوطنية. ولضمان نجاح هذا التنسيق يجب أن توفر وسائل الإتصال والنقل بين هذه المكتبات كما يجب أن تكتمل عمليات إعداد فهارس الكتب والدوريات الموحدة.

مراكز تخضع لإشراف المكتبة الوطنية:

  1. مركز التوثيق والوثائق

تقدم مراكز التوثيق خدمات ذات طبيعة خاصة للباحثين في مجالات محددة وتختلف طبيعة عملها عن طبيعة المكتبات. وبما أن بالمركز القومي للبحوث مركز للتوثيق نرى أن يستمر هذا المركز في أداء رسالته للباحثين، ويتبع للمكتبة الوطنية على أن ينحصر نشاطه في مجال المعلومات المختلفة التي قد يتم الحصول عليها عن طريق شبكات المعلومات العالمية والإقليمية التي هو عضو فيها مسبقاً. ويتم ذلك عن طريق نقاط وطنية تحددها المكتبة الوطنية. وسيعمل مركز التوثيق في المجالات التالية ويلاحظ أنها مجالات تنحصر في الضبط الببليوجرافي بصورة أكثر عمقاً وتخصصاً:

أ. إعداد كشاف مجمع للدوريات السودانية (كشاف للدوريات باللغة الإنجليزية وآخر باللغة العربية).

ب. الإستمرار في إصدار مجلة الإستخلاص السودانية.

ج. تقديم خدمات البث الإنتقائي للمعلومات.

د. تقديم خدمات الإحاطة الجارية.

هـ. تقديم خدمات الترجمة.

و. إصدار فهارس موحدة للدوريات.

ز. إصدار سجل الأبحاث الجارية.

ح. إصدار سجل لبراءات الإختراع.

ط. إعداد مدخلات المعلومات الوطنية لمراكز المعلومات القطاعية.

ي. أي مهام أخرى تحددها المكتبة الوطنية.

ولا يستدعي  إنجاز المهام أعلاه جمع وحفظ المطبوعات وإنما يعتمد المركز على المجموعات التي تجمع في المركز الوطني للضبط الببليوجرافي في المكتبة الوطنية أو في أي مراكز أخرى.

ويلاحظ أن وظائف مركز التوثيق تتشابه وتتداخل حاليا في كثير من جوانبها مع الوظائف الأساسية لمركز الضبط الببليوجرافي، وبذا فإن بعض هذه الوظائف ربما ينقل إلى مركز الضبط الببليوجرافي بعد اكتمال إنشائه واضطلاعه بدوره الوطني.

  1. دار الوثائق القومية

 تقوم دار الوثائق القومية بخدمة الدولة وحفظ وثائقها الرسمية وبعض الوثائق الخاصة وتتمثل مهمة دار الوثائق القومية في الآتي:

أ. جمع وحفظ الوثائق والصحف والدوريات والإصدارات السودانية وتوفيرها على الوسائط المحتلفة بما يسهل استخدامها والرجوع إليها.

ب. جمع وحفظ وإعداد سجل بوقائع المؤتمرات والندوات.

ج. جمع وحفظ الرسائل الجامعية التي تقدم بها سودانيون أو كتبت عن السودان سواء كان ذلك داخل السودان أو خارجه.

د. إعداد فهارس المخطوطات الموجودة في مختلف المكتبات في السودان.

وينبغي تأهيل دار الوثائق لتتبع للمكتبة الوطنية وللإضطلاع بهذا الدور الهام الذي ظلت تقوم به وتزويدها بالمعينات الفنية اللازمة التي تمكنها من أداء دورها بفاعلية واقتدار.

مشروعات المكتبة الوطنية

مشروع معجم القوانين والتشريعات

تشمل:

– قوانين حقوق المؤلف

– قوانين تنظيم الأرشيف الوطني والمخطوطات والمواد التراثية

– قوانين تنظيم مهنة المكتبات والتوثيق والمعلومات

– السياسات الوطنية للمعلومات

– معايير ومواصفات المكتبات ومراكز التوثيق

– قوانين وتشريعات تراسل البيانات

– الايداع القانوني والأرشيف الوطني والمكتبات العامة ومراكز البحوث والتربية والتعليم والجامعات

– تشريعات تنظيم النشر والتوزيع والتزويد

– خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية

– استيراد التقانة

خطوات تنفيذ المشروع:

  1. مسح شامل للقوانين والأنظمة والتشريعات التي تعالج بشكل جزئي أو كلي أى جانب من جوانب المعلومات أو أي فئة من مرافق وخدمات المعلومات
  2. تحديد الأنشطة والجوانب التي تحتا الى تشريعات أو قوانين أو أنظمة
  3. وضع مقترحات ونصوص القوانين والأنظمة المناسبة في مجال المكتبات والتوثيق والمعلومات والأرشيف.
  4. مناقشتها واستقصاء الآراء حولها.
  5. إقرارها بواسطة السلطات التشريعية.
  6. التوعية بها (حملات التوعية الاعلامية والتثقيفية)
  7. اعداد وطباعة ونشر المعجم.

يراعى عند وضع التشريعات:

  1. تكاملها مع التشريعات القائمة وسد الثغرات فيها
  2. الاستفادة من التشريعات القائمة في الدول الأخرى
  3. الدقة في صياغة المفاهيم لتفادي اللبس والغموض.
  4. النص على الجهات التي ستتولى أمر تنفيذ القانون واستصدار التعليمات الخاصة به
  5. تحديد العقوبات والجزاءات بشكل واضح وصارم.

القضايا التي تعالجها التشريعات

  1. الانتاج الفكري (انتاج المعلومات)
  2. خزن واسترجاع المعلومات بالوسائل التقليدية والالكترونية
  3. بث المعلومات وتبادلها وتراسل البيانات.
  4. الافادة من خدمات المعلومات.

أنواع القوانين والتشريعات:

  1. قوانين وتشريعات القوى العاملة في مجال المعلومات

أ. حقوق العاملين

ب. حماية العاملين

ج. التصنيف الموحد للمهن

د. توحيد مسميات الوظائف والدرجات ومستوى المهارة في مهنة المعلومات

هـ مراجعة لم أجور ومرتبات القوى العاملة

  1. قوانين وتشريعات خدمات المعلومات

الحقوق والواجبات والالتزامات والنفقات والتكلفة

  1. قوانين وتشريعات مؤسسات المعلومات من حيث التبعية والوضع القانوني والتمويل والاتصال الخارجي
  2. قوانين وتشريعات ضبط المقتنيات وادارتها

– الاقتناء عن طريق الايداع والشراء والاهداء والتبادل وتقييم المقتنيات بما في ذلك التعشيب (الاستبعاد) والحفظ والاتلاف والاستبعاد.

  1. تشريعات أشكال مصادر المعلومات:

– الأرشيف

– المخطوطات

– الميكروفيلم

– الوسائط الالكترونية

أولوية التشريعات:

  1. حقوق المؤلف
  2. الأرشيف الوطني
  3. المكتبة الوطنية
  4. نظام المعلومات الوطني
  5. التأهيل والتدريب المهني
  6. المواصفات والمقاييس والأبنية والموظفين

الايداع القانوني ويشمل:

– دور الناشر في الايداع القانوني

– دور المؤلف في الايداع القانوني

– دور المكتبة الوطنية في الايداع القانوني

  1. معايير المكتبات الجامعية
  2. معايير المكتبات المدرسية

الأرشيف الوطني

المعايير والمواصفات وأدوات العمل. وتشمل:

  1. الأدلة 2. أنظمة التصنيف 3. المكتنز 4. قوائم رؤوس الموضوعات 5. تقنيات الفهرسة

– وضع المواصفات والمعايير العربية المناسبة

– تعريب المواصفات والمعايير غير المعربة

– تنقيح المعايير والمواصفات وأدوات العمل بما يتناسب مع البيئة الثقافية العربية للمجتمع العربي والاسلامي ومتطلبات اللغة العربية والبنية التحتية وطبيعة المجموعات المكتبية وخصائص ووسائل الاتصالات ومدى توافرها واستخدام الحاسوب

سياسات تنمية المقتنيات (كأداة من أدوات العمل)

  1. تحديد أهداف المكتبة وخصائص مجتمع المستفيدين
  2. تحديد المواصفات الموضوعية والنوعية واللغوية للمقتنيات
  3. مراعاة احتمالات التعاون

عناصر سياسة تنمية المقتنيات لكل مكتبة:

– التخصص – التغطية الزمنية – التغطية الموضوعية – الشكل المادي للمواد المقتناة – مصادر الاقتناء – التكامل مع المجموعات الأخرى – حاجات المستفيدين – سياسة تقييم المجموعات – التعشيب (الاستبعاد). – الاهداء والتبادل – الاتلاف والخزن – إعداد النسخ – مصادر الشراء والاقتناء

مشروعات قيد التنفيذ للمكتبة الوطنية

مشاريع مركز الفهارس الوطنية:

– الببليوغرافيا

أ. تنشيط اتحاد الناشرين السودانيين

ب. الحث على الاشتراك في اتحاد الناشرين العرب.

ج. وضع مواصفات ممارسة نشاط النشر لا تمنح تراخيص النشر الا بموجبها.

د. وضع تدابير  حماية حقوق المؤلف السوداني داخل السودان وخارجه.

هـ. اعداد الدليل السنوي لسوق الكتاب السوداني ليعرف بالناشرين والموزعين ومعارض الكتب وغيرها من أوعية المعلومات.

و. إعداد قواعد وشروط ومواصفات تنظيم معارض الكتب وغيرها من أوعية المعلومات بحيث تشمل:

      – فئات الهيئات المرخص لها بتنظيم المعارض

      – مواعيد اقامة المعارض

      – فئات المشاركين في المعارض

      – التزامات المنظمين والمشاركين

      – المقومات التنظيمية للمعارض.

ز. انشاء قناة للتعريف بالكتب العربية المرتقب صدورها.

مواصفات المقتنيات ومعايير تقييمها

أ. وضع واقرار المواصفات القياسية لمقتنيات المكتبات (المدرسية والعامة والمعاهد والكليات والمكتبات الجامعية والمكتبات المتخصصة). مع الاستئناس بالمواصفات المعتمدة التي أقرتها المنظمات الدولية كالاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات (الافلا IFLA) مع مراعاة خصوصية المكتبات السودانية.

ب. وضع وإقرار معايير وأساليب تقييم المقتنيات

ج. وضع وإقرار توجيهات موحدة لعمليات التعشيب والتنقية والاستبعاد وسبل التصرف في الأوعية التي يتقرر استبعادها.

الإعداد الببليوغرافي لأوعية المعلومات

أنشطة المكتبة الوطنية:

  • الندوات العلمية والفكرية والثقافية والأدبية.
  • الاحتفالات القومية الوطنية
  • المناسبات القومية
  • النشاط الثقافي المسرحي والفني
  • النشاط السينمائي
  • أنشطة المعارض الفنية والعلمية والأدبية والثقافية
  • أنشطة الفلكلور الشعبي
  • أنشطة التبادل الثقافي والفني والأدبي والفكري.
  • كل أنشطة لها صفة القومية أو يتفرد بها السودان دون غيره

التعليقات

أضف تعليقك