رقصة الحمامة

فَرْحةٌ زفّها الغناءُ فزافتْ، نغماً ذا ضفائرٍ يتثنّى

عريتْ تحت ثوبِها نشرتْ منه شراعاً طوى فراراً وسجنا

أمسكتْ منه طائراً خافقَ الريشِ رهيناً براحتيها مُرِنّا

كم روتْ فيه كيف تشتاق في الليل وشادي عبيرها كيف حنّا

فالثمي كلَّ خفقةٍ لكِ في روحي ونُثّي من شَهدها ما استكنّا

لوعةٌ لا تزال أندى من الدمع وأحلى من الصباح وأغنى

واستحرّ الغرامُ دارت بها الأرضُ تلاقتْ بها المنى واقتتلنا

الزمامُ الصبيحُ طَوقُ نجاتي كم دعاني بَريقُه ثم ضنّا

حُبُّها خالد وقصّتُها الأولى جمالٌ على جمالٍ تجنّى

ويحَ ثوبٍ تلمّه وتُداريه ونهدٍ رمى القناعَ وعنّا

قمرٌ يشرئبُّ خلف الغمامات، رِدفٌ على النسائم طنّا

رمقتْني رمقتُها تبذل الحسنَ عطاءً بلا ابتذالٍ، ومَنَّا

وفَراشي يُلامسُ البُرعُمَ القادح يَنْدى به الجمالُ المغنَّى

جاءكِ الموسمُ الخصيبُ وكم أعددتِ سحراً لشاهديهِ مِفَنّا

وتهادى الحَمامُ في دارةِ العُرسِ ورجعُ الغناءِ بَاحَ ورنّا

ونفى عنّيَ القيودَ بما يُرقِصُ دُفّاً على اصطفاقٍ ووَنّا

وابتراقُ النضارِ في الشَّعَرِ المضفورِ برقُ الخريفِ شال وضَنَّا

مَزَجَ البِشْرَ بالحياءِ فما استرفد يوماً بسِحرهِ أو تدنَّى

قطرةٌ شمسُها تَشمّرُ للإحسان صانتْ وِدادنا حين صُنَّا

طهّرتْنا السياطُ والدمُ قُرْبَانٌ ولم نبْغِ أجرَهُ حين دِنّا

أنا في حُبّها الغنيُّ عن الأيام إنْساً إذا غدرنَ وجِنَّا

فاروِ يا ليلُ عن خرائدنا الطُّهْرَ وخُذْ عفّةَ الكواكبِ عنّا

إن شربنا فما غَفلْنا مَعَ السُّكْرِ، خَشَعْنا في ناره وابتهلنا

حسبُك الرقصُ كالعبير الذي أحيا وحيّا مُشاهديه وهَنّا

وتَولّتْ «تاجوجُ» كِبراً مع الأسرارِ عصماءَ والمحَلّقُ جُنّا

****

قيل استقلّ بنو السودانِ وابتدروا  يُشيّدون مع البانين بنيانا

وما وجدتُ لهم في النيل من وطنٍ إلا التفرّقَ والعدوان أوطانا

مُلوّحين بأعلامٍ مُزيّفةٍ  تذوب كالشفق الغربيِّ ألوانا

إن قلتُ يا قومُ خلّوا القيدَ وانطلقوا قالوا: أتملك للأصوات أثمانا؟

وليس رأيُكَ ذا مالٍ وما ضمنتْ لكَ الأجانبُ أموالاً وأعوانا

****

القومُ تحت ظلال النيلِ في سَمَرٍ  حلوٍ تبسّمَ في الأضواء نشوانا

الخمرُ تسهر والأكوابُ غافيةٌ  حيناً وتصحو على الشادين أحيانا

وفي الخميلة تحت الليلِ نائمةً سيّارةٌ لمعتْ كالنجم نعسانا

أنثى تُقصّر فستاناً يغالبه حسنٌ رويٌّ يردّ الصبَّ ظمآنا

تختال تِيهاً وتمشي غيرَ حافلةٍ ببائسٍ يتملّى الحسنَ عُريانا

ما أكذبَ الفجرَ لما جاء مبتسماً مثلَ البغيِّ تُريكَ الوصَل هِجرانا

هل كنتُ أحلم بالأوطان آمنةً وبالعدالة في النيلَيْن قرآنا

حسبتُ أن جلاءَ الجندِ يعقبهُ صبحٌ ألاقي به السودانَ سُودانا

ولا أزال وبي قيدٌ أُنازعهُ ليلاً وغاباً لدى روحي وثُعبانا

هاتوا سوى الصبرِ سلواناً فما وجدتْ نفسي الحزينةُ عند الصبرِ سلوانا

يا قاتلَ اللهُ أياماً صحبتُ لها صبراً جريئاً على الجُلّى وإيمانا

لا يعرف العدلَ إلا الفكرُ في يدهِ سيفٌ يصول على الطغيان طغيانا

وفي المساجد كم أبصرتُ من وثنٍ يُفرّق الدينَ دينَ اللهِ أديانا

يُصيّر الزهدَ أطماعاً، ومن عجبٍ أن يصبحَ الزهدُ بالأطماع سكرانا

أغوى ذوي العلمِ، باسوا رجلَه وسعَوْا يُقرّبون له السودانَ قُربانا

كان المطيّةَ للكفّار يحملهم طوعاً تُقلّد صلباناً وأرسانا

إن المقابرَ في السودان مُثمرةٌ نخلاً ونخلاً وأقطاناً وأقطانا

إنْ قلتُ أسكتُ قالوا ضاع منطقُهُ وباع بالعيش، لا يُغنيه، أوطانا

وإن نطقتُ فلا ربٌّ يحاسبني ربٌّ من الناس أعيا اللهَ كفرانا

بالأمس قال أنا الساعي لأنقذَكمْ وعاد يُلبسنا الأقيادَ ألوانا

كم غيّرَ الحكمُ قِدّيساً وصيّرهُ من سكرة الحُكمِ بعد الصحوِ شيطانا

فإنْ يكن عملُ الأحزابِ بهتانا  فلم يكن دمُنا االمسفوكُ بهتانا

وكيف هان عليهم أنهم نَفَرٌ لا يحفلون بهذا الشعب إن هانا؟

(لو كنتُ من مازنٍ لم تستبح إبلي بنو اللقيطةِ من ذُهْل بنِ شيبانا)(1)

إني لأعلم أن الصدقَ مهلكةٌ فلنَلقَ يا نفسُ هولَ الصدقِ شجعانا

أَوْرقْ بعودكَ ساقينا وغنِّ لنا  (بانَ الخليطُ ولوطُووِعْتُ ما بانا)(2)

يا شعبُ! شعبيَ من ذلّ ومسكنةٍ  وقد تحطّم أرواحاً وأبدانا

لقد سعينا وما نُجزَى على عملٍ إلا كفافاً نُقاسيه وإهوانا

لبّثْ قليلاً فعند الليلِ خابيةٌ وسوف نشرب حتى الموتِ أضغانا

إن القيامةَ أشراطٌ وقد ظهرتْ وأرهفَ الصُّورُ في السودان آذانا

التعليقات

أضف تعليقك